خطة تدريب المدرب

للإطلاع على خطة تدريب المدرب الاجرائية (اضغط هنا)

 

 

استخدام التقنية:

  • قبل بداية الدورة يقوم أحد ممثلي الدعم الفني بالدخول مع المدرب الى المنصة التعليمية لشرحها له وتوضيح كيفية التعامل مع الأدوات التقنية واستخدامها لتقديم الدروس بالشكل المطلوب بحسب المواصفات المهنية والتقنية بالمعهد.
  • يتم أيضاً تعريف المدرب بعملية تسجيل الدخول الى الموقع بعد تزويده ببيانات الدخول ومن ثم الانتقال الي التطبيقات الوسيطة المستخدمة في البيئة التعليمية والتأكد من أنه قادر على العمل بها بكل سهولة ويسر.
  • نتأكد من أن المدرب يمتلك الأدوات اللازمة لتقديم الدورة بصورة مثالية ، كجهاز الحاسب المستخدم وسرعته والذاكرة الموجودة به ، والميكروفون والسماعة.
  • يتم استعراض شرائح العرض الخاصة بالدروس مع المدرب وتوضيح عملية التنقل بين الصفحات. وكيفية مراجعة كشف الحضور وتوجيه الأسئلة الى المتدربين وإعطاؤهم فرص للمشاركة في الدرس وطرح الأسئلة من خلال علامة اليد الموجودة بالبرنامج. وكيفية فتح الميكروفون للتحدث او قفله.
  • أدناه تعليمات يتم تزويد المدرب بها ليكون على دراية تامة بالمسؤولية الموكلة له:

 

 

إرشادات للمدربين:

 

أخي المدرب:

المهمة التي تقوم بها مهمة كبيرة تتطلب منك بذل جهود ضخمة لتحقيق أهداف الحقيبة التدريبية والتحقق من انتقال أثر التدريب إلى المتدربين بأكمل صورة، لذا نأمل منك مراعاة الإرشادات الآتية التي ستساعدك بإذن الله عز وجل على تحقيق أهداف البرنامج التدريبي:

  • قراءة الحقيبة بشكل جيد وتفحص كل محتوياتها يزيد من كفاءتك التدريبية وإدارتك لجلسات التدريب ويجنبك الكثير من الحرج في قاعة التدريب.
  • اصطحب الحقيبة التدريبية دائما متى ما كنت في قاعة التدريب لأنك تحتاج دائماً إلى محتوياتها التي أعدت لمساعدتك.
  • مراعاة الزمن في البرنامج بدقة والحرص على استثمار الوقت كاملاً وفق الخطة الموضوعة لكل جلسة عامل مساعد في تحقيق أهداف البرنامج.
  • إعطاء النشاطات التدريبية حقها كاملاً من الزمن يحقق أهدافها.
  • تفعيل دور المتدرب في البرنامج بحيث يكون المدرب منسقاً ومديراً للحوار والنقاش داخل القاعة؛ يجعل البرنامج التدريبي أكثر أثراً وتشويقاً.
  • تشكيل المجموعات بشكل عشوائي بعد كل جلسة تدريبية يسهم في الحفاظ على حيوية المتدربين والاستفادة من خبرات متنوعة؛ إلا إذا اقتضى النشاط تشكيل مجموعات متجانسة بحسب التخصص مثلاً.
  • الحرص على التقويم التكويني أثناء عملية التدريب يساعد المتدرب في بلوغ أهداف الجلسة التدريبية.
  • تلخيص عمل المجموعات بعد العرض والنقاش ووضعه على شكل نقاط على السبورة أو الشفافية أو السبورة الورقية وتوجيهه نحو الهدف من المهارات التدريبية المهمة جداً التي تستثمر نتائج التدريب بشكل فاعل.
  • الحرص على الوصول في نهاية كل جلسة تدريبية إلى تحديد خلاصة للتعلم المتحقق يسهم في تأكيد التعلم.
  • على المدرب أن لا يتجاوز خطوة أو مرحلة في الحقيبة ما لم يتأكد من الحد الأدنى من التمكن لدى جميع المتدربين.
  • بالإمكان اختزال وقت التنفيذ لخطوة ما أو مرحلة ما عند تأكد المدرب من تمكن المتدربين منها احتراماً لإمكاناتهم وخبراتهم.

 

تطوير المحتوى الالكتروني:

 

مع تعدد المنصات التعليمية العاملة في هذا المجال، كان لابد لنا أن نسعى دائماً لترقية المحتوى المقدم في كل الدورات بحيث يتماشى مع متطلبات سوق العمل في عصرنا الحالي.

  • نقوم بتحديث محتوى الدورة من وقت لآخر والتأكد من تقديم كل ما هو جديد بخصوص ما يتم تقديمه للمتدربين. وايضاً التأكد من المحاور والاهداف والوسائل الخاصة بالمنهج المقدم. بالتنسيق مع فريق المعهد والمدرب الذي سوف يقدم الدورة.
  • نقوم ايضاً بالتحقق من كل الدورات المهنية المعروفة عالمياً والتأكد أن المنهج المقدم مطالب لكل المعايير الدولية والمحلية الموجودة.
  • التأكد من تصميم محتوى باختيار سناريوهات محددة لتوصيل المعلومة بشكل دقيق للمتدربين وتحديد الأهداف السلوكية المروجة واختيار مصادر التعلم الملائمة وتحديد التقنيات والوسائل المناسبة والتي سوف تلبي الحاجة لتقديم هذا المحتوى.
  • التنفيذ العملي للسناريو الذي تم وضعه واستخدام برامج التصاميم لكتابة المحتوى ولإنتاج مصادر ووسائط التعلم وفقاً لرؤية المعهد.

مهارات التدريس:

  •   يستبعد سـمات الارتجالية والعشوائية التي تحيط بمهام المدرب ويحول عمل المدرب إلى نسق من الخطوات المنظمة المترابطة، المصممة لتحقيق الأهداف التعليمية.
  • يجنب المدرب الكثير من المواقف الطارئة المحرجة، التي ترجع إلى الدخول في الدرس اليومي دون وضع تطور واضح.
  • يؤدي ذلك إلـى نمو خبرات المدرب العملية والـمهنية بصفة دورية ومستقرة، وذلك لمروره بخبرات متنوعة في أثناء القيام بتخطيط الدروس .
  • يؤدي إلى وضـوح الرؤية أمام المدرب، إذ يساعد على تحديد دقيق لخبرات المتدربين السابقة وأهداف التعليم الحالية .
  • يساعد المدرب على اكـتشاف عيوب المنهج؛ سواء ما يتعلق بالأهداف أو المحتوى أو طرق التدريب، أو أساليب التقويم، ومن ثم يمـكنه من العمل على تلافيها، ويساعده عـلى تحسين المنهج بنفسه أو عن طريق تقديم المقترحات الخاصة بذلك للجهات المعنية.
  • يتيح التخطيط للمدرب فرصـة الاستزادة من الـمادة والتثبيت منها وتحري وجوه الصواب فيها عن طريق رجـوعه إلى المصادر المختلفة.
  • يساعد المدرب على التمكن من الـمادة، وتحديد مقدار المادة الذي يناسب الزمن المخصص.
  • يساعد المدرب على تنظيم أفكاره وترتـيب مادته وإجادة تنظيمها بأسلوب ملائم.
  • يكشف التخطيط المدرب ما يحـتاج إلـيه من وسائل تعليمية تثير تشوق المتدربين إليها ، وتوضح محتوى الدرس وتشجـع على المشاركة الإيجابية فيه .
  • يعد التخطيط سجلاً لأنشطة التـعليم سواء أكان ذلك من جانب المدرب ، أم المتدربين، وهذا السجل يفيد المدرب إذ يمـكن الرجـوع إليه إذا نسى شيئاً في أثناء سير الدورة ، كما يمكن أن يذكره فيمـا بعد بالنقاط التي تمت تغطيتها أو دراستها في الموضوع .
  • ييسر التخطيط على المدرب عملية المراجعة والتعديل إذا وجد ضرورة لذلك.

 

 

 

 

 

التفاعل في التعليم الالكتروني :

 

ينقسم التفاعل في التعليم الإلكتروني على نوعين، هما: التفاعل المتزامن، والتفاعل غير المتزامن، ويمكن توضيح ذلك فيما يأتي:

التفاعل المتزامن  Synchronous Interaction :

ويعني التفاعل الحي الذي يتم في الوقت ذاته ويتم فيه التواصل بين المتدرب أو المدرب وأقرأنه في اللحظة ذاتها وهو ما يطلق عليه التعليم الإلكتروني الحي Live e-learning أو التعلم التزامني  Synchronous learning، ومن صور ذلك أن يطرح المدرب على المتدربين سؤالاً فيقوم المتدربين بالإجابة عنه في التو، من خلال عدد من الأدوات Tools أو التطبيقات Applications التي تستخدم في شبكات الحاسب الآلي لإتمام هذا التفاعل كغرف المحادثة Chat Rooms واللوحة البيضاء التشاركية Shared White Board  ومؤتمرات الفيديو Video Conferences  أو المؤتمرات السمعية audio Conferences .

التفاعل غير المتزامن Asynchronous Interaction :

وهو ما يتم فيه التواصل بين المدرب والمتدرب  والأقران بشكل غير متزامن أي أنه لا يتم في نفس اللحظة، بمعنى أنه يوجد فاصل زمني بين الرسالة التي يبعثها المدرب إلى المتدرب وبين تلقيه رداً عليها، كأن يبعث المدرب إلى أحد المتدربين رسالة يطلب منه الإجابة عن سؤال معين فيقوم الطالب بالرد عليها في وقت لاحق، ومن بين الأدوات Tools والتطبيقات Applications التي تستخدم لإتمام التفاعل غير التزامني، البريد الإلكتروني e-mail والقوائم البريدية Mailing Lists، ومجموعة الأخبار News Group، ولوحات النقاش الإلكترونية واستخدام الوسائل السمعية والمرئية كالفيديو والصوت.